«البيئة» العربية العربي



[ad_1]

اشترك لتصلك أهم الأخبار

نظمت وزارة البيئة من خلال مشروع إدارة المخلفات الطبية والإلكترونية ندوة لإطلاق حملة للتوعية الجماهيرية حول "التداول الآمن للمخلفات الإلكترونية» بحضور الدكتور طارق العربي, مدير وحدة إدارة مشروع المخلفات الطبية والإلكترونية, ومشاركة ممثل صندوق الأمم المتحدة الإنمائي وعدد من وفود الدول المشاركة في المؤتمر, وذلك على هامش إنعقاد مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية الأمم المتحدة للتنوع البيولوجي «COP14» الذي تستضيفه جمهورية مصر العربية خلال الفترة من 13 – 29 نوفمبر 2018.

وتهدف الحملة إلى توعية المواطنين بالآثار السلبية لعدم التدوال الآمن للمخلفات والمشاكل الصحية والبيئية المترتبة على ذلك, حيث تم خلال الندوة عرض مجموعة من الأفلام لتوعوية المواطنين وخاصة الأطفال بإعادة الإستخدام والتدوير الآمن للمخلفات الإلكترونية والتى ارتكزت على عدة رسائل منها ترشيد استهلاك الأجهزة الإلكترونية وإعادة إستخدامها وتدوير المخلفات ت إ ص ر ض

كما قدمت المهندسة هدي شقرة المسؤول الفني لمشروع المخلفات الإلكترونية والطبية عرضا حول مشروع إدارة المخلفات الطبية والإلكترونية تم خلاله إستعراض أهداف المشروع وإنجازاته وأهم الأنشطة التي تم تنفيذها منذ بدء المشروع, كما تم شرح الأبعاد الإجتماعية والإقتصادية والبيئية لتدوير المخلفات الإلكترونية.

وأشارت هدي شقرة إلى إرتفاع العائدات الإقتصادية لتدوير المخلفات الإلكترونية من 9 مليار دولار في 2010 إلى 20 مليار دولار في 2016 في العالم, كما يعد استخراج بعض المعادن من المخلفات الإلكترونية من الناحية البيئية أقل استهلاكا للطاقة من استخراجه من المناجم حيث يوفر استخراج الألومنيوم طاقة بنسبة 95 % عن استخراجه من المناجم, مضيفة ايضا إلى توفير تلك الصناعة العديد من فرص العمل حيث يمكن تدوير الحاسبات الآلية ل 10 آلاف طن وتوفير 296 فرصة عمل.

كما تم خلال الندوة الإعلان عن الإستعداد لإطلاق تطبيق إلكتروني "E-Tadweer» وذلك لتسهيل عملية جمع المخلفات الإلكترونية من المنازل, حيث سيتم الإعداد لحملة إعلامية متكاملة على جميع الوسائط الإعلامية للتعريف بالتطبيق وكيفية إستخدامه.

كما قامت المهندسة إلهام رفعت ممثل جهاز تنظيم إدارة المخلفات بإلقاء الضوء على مجهودات وزارة البيئة في تحقيق الإدارة المستدامة للمخلفات الإلكترونية.

كما استعرضت جلسة دمج اعتبارات التنوع البيولوجي في منصه صحية موحدة التي أقيمت على هامش فعاليات مؤتمر الأطراف ال 14 للتنوع البيولوجي دمج قضية التنوع البيولوجي في منصة صحية موحدة, والعمل على وجود تنسيقات بين القطاعات المختلفة لمواجهة تحديات التنمية المستدامة مثل الفقر, والصحة, وتدهور البيئة, وتغير المناخ, وعدم المساواة بين الجنسين, وذلك بالاعتماد على توجه صحي موحد يشمل على التنوع البيولوجي.

تناول وفود الدول المشاركون في فعاليات الجلسة كيفية إنتقال المجتمع الدولي للعمل على المستوي المحلي والوطني في إتباع أطر شاملة للتنوع البيولوجي في مجال الصحة والذي يساعد على التقدم السريع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

كما تم خلال الجلسة عرض أفضل النماذج والممارسات والأدوات الجديدة التي يمكن تكرارها وتنفيذها عبر مقاييس الحوكمة, كما تم عرض إطار جديد للتقييم وضعته شبكة تقييم أحد المنظمات الصحية التي يمكن أن تساعد البلدان في رصد وتقييم التقدم المحرز.

جدير بالذكر أن مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجى يعقد حاليا بمدينة شرم الشيخ بجمهورية مصر العربية تحت شعار الإستثمار في التنوع البيولوجى من أجل الإنسان والكوكب.

[ad_2]

Source link